الأربعاء، 9 ديسمبر، 2015

دور مشبوه.

يحي محمد عبدالله صالح وصف الحرب الدفاعية التي يخوضها الجيش واللجان
الشعبية ضد المحتلين ومرتزقتهم في كل من تعز ومارب وباقي الجبهات
الداخلية بأنها حرب اهلية. إذا كانت كما يدعي فمن يفسر لنا وجود مقاتلين
وقادة في هذه الجبهات من جنسيات مختلفة عشرات الجنود الخليجيين لقوا
مصرهم في مارب وعدن جنود سودانين قتلوا في عدن ولحج وتعز ومؤخرا جنود
تابعين لشركة بلاك ووتر من جنسيات مختلفة قتلوا في تعز. القول بأنها حرب
اهلية يعتبر تماديا مع قوى الإحتلال. هناك دور مشبوه يقوم به الرئيس
السابق صالح و أقاربه المحسوبين ضد العدوان.

ليست هناك تعليقات: